11من أهم فوائد وأضرار البرقوق للحامل: منع الولادة المبكرة

فوائد البرقوق للحامل

فوائد البرقوق للحامل

هل تناول البرقوق للحامل آمن؟ وما هي الفوائد والآثار الجانبية التي يمكن جنيها جراء تناوله؟ تابعوا المقال للنهاية حتى تتعرفوا على الإجابات. البرقوق أو الخوخ من الفواكه المغذية التي تأتي حلوة أو حامضة المذاق، وفي هذا المقال سنتناول كل ما يخص البرقوق للحامل.

فوائد البرقوق للحامل

فوائد البرقوق في درء الإصابة بفقر الدم

فقر الدم هو مشكلة شائعة تواجه العديد من النساء الحوامل نتيجة نقص الحديد في الجسم، مما قد يؤدي إلى ولادة مبكرة وانخفاض وزن الطفل عند الولادة. البرقوق يحتوي على نسبة جيدة من الحديد، مما يجعله مفيدًا في إنتاج خلايا الدم الحمراء والوقاية من فقر الدم. تناول البرقوق يساعد في تعزيز مستويات الحديد بشكل طبيعي، مما يقلل من الحاجة إلى مكملات الحديد الصناعية.

إمداد الجسم بالطاقة

البرقوق غني بفيتامين ج الذي يعزز امتصاص الحديد من الأطعمة الأخرى ويعمل كمضاد أكسدة قوي يحمي الخلايا من الأكسدة. فيتامين ج أيضًا مهم لإنتاج الكارنتين، الذي يساعد في تفكيك الأحماض الأمينية وإنتاج الطاقة. لذا، يمكن للبرقوق أن يكون وجبة خفيفة مثالية للحفاظ على مستويات الطاقة العالية خلال اليوم.

علاج الإمساك

الإمساك هو مشكلة شائعة أخرى تواجه الحوامل، والبرقوق يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تساعد في تنظيم عمل الجهاز الهضمي. تناول البرقوق يمكن أن يساعد على تليين البراز وتسهيل خروجه، مما يساهم في الوقاية من الإمساك.

منع الولادة المبكرة

البرقوق يحتوي على المغنيسيوم، وهو معدن يساعد في خفض خطر الانقباضات المبكرة عن طريق إرخاء عضلات عنق الرحم. الحفاظ على مستويات جيدة من المغنيسيوم يمكن أن يكون له دور في تقليل خطر الولادة المبكرة.

تعزيز نمو العظام

البرقوق غني بفيتامين أ، الذي يعزز نمو العظام وتقويتها. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي البرقوق على الكالسيوم، فيتامين ك، البوتاسيوم، والفوسفور، وهي عناصر أساسية لصحة العظام. تناول البرقوق يمكن أن يساعد في دعم صحة العظام لكل من الأم والجنين.

التخلص من الإجهاد والتعب

تعاني العديد من النساء الحوامل من التعب والإجهاد خلال فترة الحمل. البرقوق يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تدعم العمليات الحيوية في الجسم وترفع مستويات الطاقة، مما يساعد في تقليل الإجهاد والتعب.

الكمية الموصى بها

يُوصي الأطباء بتناول ما يقارب 150 – 200 غرام يوميًا من فاكهة البرقوق خلال فترة الحمل. يجب تقسيم هذه الكمية إلى 5 – 7 حصص على مدار اليوم لتجنب أي آثار جانبية غير مرغوبة. يمكن تناول البرقوق المجفف بكميات معتدلة أيضًا، ولكن يجب الحذر من نسبة السكر العالية فيه.

أضرار البرقوق للحامل

زيادة خطر الإصابة بحصى الكلى

البرقوق يحتوي على نسبة عالية من الأوكسالات، وهي مركبات يمكن أن تزيد من خطر تكون حصى الكلى. الأوكسالات تتحد مع الكالسيوم في الجسم لتكوين حصى صلبة في الكلى، وهو ما يمكن أن يكون مشكلة خطيرة خصوصاً للنساء الحوامل اللاتي قد تكون لديهن ميول أكبر لتكوين حصى الكلى بسبب التغيرات الهرمونية وزيادة العبء على الكلى.

زيادة نسبة السكر في الدم

تناول كميات كبيرة من البرقوق، وخاصة البرقوق المجفف، يمكن أن يرفع مستويات السكر في الدم بسبب احتوائه على نسبة عالية من السكر الطبيعي. هذا يمكن أن يكون مشكلة خاصة للنساء الحوامل المصابات بسكري الحمل أو المعرضات لخطر الإصابة به. يجب على النساء الحوامل مراقبة استهلاكهن للسكر من خلال تناول البرقوق باعتدال.

التداخل مع الأدوية

البرقوق يمكن أن يتداخل مع بعض الأدوية التي قد تكون المرأة الحامل تتناولها. على سبيل المثال، الأوكسالات الموجودة في البرقوق قد تتداخل مع امتصاص بعض المعادن المهمة مثل الكالسيوم، مما يقلل من فعالية المكملات الغذائية. كما أن الفيتامينات والمعادن الموجودة في البرقوق قد تؤثر على كيفية عمل بعض الأدوية، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل إدراج البرقوق في النظام الغذائي.

احتمال التسبب في اضطرابات الجهاز الهضمي

بالرغم من فوائد البرقوق في علاج الإمساك بفضل احتوائه على الألياف، إلا أن تناوله بكميات كبيرة يمكن أن يسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ، الغازات، والإسهال. هذا يمكن أن يكون مزعجًا جدًا للنساء الحوامل اللاتي يعانين بالفعل من تغيرات هضمية بسبب الحمل.

الحساسية

على الرغم من أن الحساسية من البرقوق ليست شائعة، إلا أن بعض النساء قد يعانين من ردود فعل تحسسية تجاهه. الأعراض قد تشمل الحكة، الطفح الجلدي، تورم الشفاه أو الوجه، وصعوبة في التنفس. في حال ظهور أي من هذه الأعراض بعد تناول البرقوق، يجب التوقف عن تناوله فورًا واستشارة الطبيب.

فوائد وأضرار البرقوق للحامل

يحتوي البرقوق على فوائد عديدة للحامل، مثل تعزيز مستويات الحديد، توفير الطاقة، علاج الإمساك، ومنع الولادة المبكرة، إضافةً إلى تحسين نمو العظام والتخلص من الإجهاد. ومع ذلك، يجب الحذر من بعض الأضرار المحتملة مثل زيادة خطر الإصابة بحصى الكلى والتداخل مع بعض الأدوية، لذا يفضل استشارة الطبيب قبل تناوله.

آخر تحديث على: 02/06/2024

ملحوظة: محتوى هذا القسم إعلامي وتعليمي فقط ولا ينبغي اعتباره بديلاً عن زيارة الطبيب للتشخيص والعلاج.
نسخ محتوى الموقع بذكر الاسم mawduat360.com والرابط المباشر غير ممنوع.