6 من أهم فوائد وأضرار المانجو للقولون + تحسين الهضم!

فوائد المانجو للقولون

فوائد المانجو للقولون, فوائد المانجو للقولون العصبي, فوائد عصير المانجو للقولون

في عالم مليء بالأسرار الطبيعية والكنوز الغذائية، تبرز المانجو كواحدة من الهدايا الثمينة التي تقدمها الطبيعة لصحة الإنسان. هذه الفاكهة الاستوائية اللذيذة، التي تُعرف بـ “ملكة الفواكه”، لا تُسعد الحواس فحسب، بل تحمل في طياتها قدرات مذهلة قد تعزز صحتنا بطرق لم نكن لنتخيلها. في هذا المقال، سنستكشف سوياً كيف أن المانجو ليست مجرد متعة للذوق، بل هي صديقة للقولون، تحمل بين طياتها الوعد بتحسين صحة الجهاز الهضمي والحماية من الأمراض.

فوائد المانجو للقولون

فوائد المانجو للقولون

  • 🟢 تقليل الالتهابات
  • 🟢 تحسين صحة الأمعاء
  • 🟢 دعم البكتيريا النافعة
  • 🟢 الوقاية من سرطان القولون
  • 🟢 تخفيف أعراض القولون الالتهابي
  • 🟢 المانجو والصحة الهضمية
  • 🟢 تعزيز امتصاص البوليفينولات
  • 🟢 المانجو كجزء من العلاج الغذائي
  • 🟢 الأحماض الدهنية القصيرة السلسلة والمانجو
  • 🟢 تحسين التوازن الميكروبي في الأمعاء

فوائد المانجو لمرضى القولون الالتهابي

تُظهر الدراسات الحديثة التي أجراها باحثون في جامعة تكساس إيه آند إم أهمية المانجو في دعم علاج أمراض القولون الالتهابية، وتسلط الضوء على إمكانية تقصير مدة النوبات أو تقليل حدتها عند إضافة المانجو إلى العلاج الدوائي التقليدي. يعد مرض القولون الالتهابي من العوامل الرئيسية المؤدية إلى سرطان القولون، حيث يشمل هذا الاضطراب أشكالاً شائعة مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي. تشير الدكتورة سوزان تالكوت، الباحثة في جامعة تكساس إيه آند إم، إلى أن سرطان القولون قد يتطور من آفات مبدئية ناتجة عن الالتهابات المزمنة في القولون، مما يوفر فرصة لاتخاذ تدابير وقائية على مدار 10 إلى 15 عاماً.

دور المانجو في علاج الالتهابات

قامت تالكوت وفريقها بتحقيق تأثير استهلاك المانجو، الغني بالبوليفينولات مثل المانجيفيرين والكاتيكين والكيرسيتين والأنثوسيانين والجالوتانين، كمكمل للعلاج التقليدي في حالات الإصابة بالمراحل المعتدلة إلى الخفيفة من مرض القولون الالتهابي. تُظهر النتائج الأولية للدراسة تأثيراً إيجابياً للمانجو على المصابين بالمرض.

الدراسة السريرية حول تناول المانجو ومرض القولون الالتهابي

تضمنت الدراسة فحص أكثر من 300 مشارك، حيث تم اختيار الأشخاص الذين يتلقون علاج مرض القولون الالتهابي أو الذين تلقوا العلاج في الأشهر الستة الماضية وكانوا على نظام علاجي مستقر لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل قبل بدء الدراسة. استبعدت الدراسة الأشخاص المصابين بحالات صحية مزمنة، أو الذين يعانون من دخول المستشفى بشكل متكرر، أو المدخنين، أو المصابين بمرض السيلياك أو الحساسية للجلوتين، أو النساء الحوامل.

نتائج الدراسة وتأثير المانجو

أظهرت النتائج تحسناً ملحوظاً في أعراض التهاب القولون التقرحي لدى المشاركين في الدراسة، وانخفاضاً في عدة مؤشرات بيولوجية مرتبطة بالالتهاب بعد ثمانية أسابيع من تناول المانجو. كما لوحظ انخفاض كبير في مستويات جزيء GRO، المرتبط بنمو سرطان القولون.

الخصائص السحرية للمانجو

توضح الدراسة أن المانجو غني بالجالوتانينات، وهي مجموعة من البوليفينولات ذات الوزن الجزيئي العالي التي يمكن تحليلها إلى جزيئات صغيرة قابلة للامتصاص والفعالية البيولوجية بواسطة بكتيريا الأمعاء المعينة. بعد تناول المانجو، تزداد بكتيريا اللاكتوباسيلي وغيرها من البكتيريا البروبيوتيكية المفيدة بشكل ملحوظ، فضلاً عن بعض الأحماض الدهنية القصيرة السلسلة الضرورية لصحة الأمعاء.

خلاصة: الأثر الإيجابي للمانجو على صحة القولون

تشير الدراسات الأخيرة إلى أن إدراج المانجو ضمن النظام الغذائي يمكن أن يكون له تأثيرات إيجابية على مرضى القولون الالتهابي، حيث يساهم في تقليل حدة الأعراض وتحسين الحالة الصحية بشكل عام. يعود هذا التأثير المفيد إلى غنى المانجو بالبوليفينولات التي تقلل من العمليات الالتهابية في الجسم. ويبدو أن تناول المانجو كجزء من العلاج الدوائي التقليدي يمكن أن يوفر فرصة ذهبية لمرضى القولون الالتهابي لتحسين نوعية حياتهم وتقليل احتمالية تطور الأمراض المرتبطة بالقولون.

آخر تحديث على: 29/01/2024

ملحوظة: محتوى هذا القسم إعلامي وتعليمي فقط ولا ينبغي اعتباره بديلاً عن زيارة الطبيب للتشخيص والعلاج.
نسخ محتوى الموقع بذكر الاسم mawduat360.com والرابط المباشر غير ممنوع.