7 من أهم فوائد وأضرار المانجو للامساك في تخفيف الإمساك!

فوائد المانجو للامساك

فوائد المانجو للامساك, فوائد عصير المانجو للامساك, فوائد عصير المانجو للامساك للحامل

يعد الإمساك من المشاكل الشائعة التي تؤثر على العديد من الأشخاص، ويمكن أن يؤدي إلى الشعور بالألم والانتفاخ وأعراض أخرى مزعجة. في موقع «موضوعات۳۶۰»، نستعرض كيف يمكن للمانجو أن تساهم في تقليل مشكلة الإمساك، وذلك من خلال تعديل النظام الغذائي وزيادة النشاط البدني كجزء من التغييرات في نمط الحياة الموصى بها لعلاج الإمساك.

فوائد المانجو للامساك

فوائد المانجو للامساك

  • ✅ المانجو: مصدر غني بالألياف
  • ✅ تأثير المانجو المضاد للالتهاب
  • ✅ المانجو في علاج الإمساك
  • ✅ الألياف الغذائية في المانجو
  • ✅ المانجو وصحة الجهاز الهضمي
  • ✅ فعالية المانجو مقابل مكملات الألياف
  • ✅ المانجو: الحل الطبيعي للإمساك
  • ✅ الاعتبارات الصحية عند تناول المانجو
  • ✅ المانجو للأطفال والإمساك
  • ✅ المانجو والسكري: ما يجب معرفته

الألياف الغذائية في المانجو

تعد نقص الألياف في النظام الغذائي من أكثر أسباب الإمساك شيوعًا. تحتوي المانجو على كمية جيدة من الألياف الغذائية، حيث توفر ثمرة واحدة تزن حوالي 336 غرامًا ما يقارب 5.38 غرام من الألياف. في دراسة أولية أُجريت عام 2018، فحص الباحثون تأثير تناول المانجو في علاج الإمساك، حيث تناول المشاركون حوالي 300 غرام من المانجو يوميًا لمدة 4 أسابيع.

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا المانجو حققوا نتائج أفضل والتزموا بالعلاج أكثر من الأشخاص الذين استخدموا علاجات الألياف المتاحة تجاريًا. على الرغم من أن النتائج واعدة، إلا أن الدراسة شملت 36 شخصًا فقط، مما يستدعي إجراء المزيد من الأبحاث لفهم فوائد المانجو للإمساك عبر عينات أكبر.

المركبات الفينولية في المانجو وتأثيرها المضاد للالتهاب

وفقًا لنفس الدراسة الأولية لعام 2018، تحتوي المانجو على مركبات البوليفينول، والتي قد توفر تأثيرًا مضادًا للالتهاب في الأشخاص الذين يعانون من الإمساك.

لاحظ الباحثون أن هذه المواد الكيميائية قد تكون سببًا في تحقيق الأشخاص الذين تناولوا المانجو نتائج أفضل من أولئك الذين تناولوا مكملات الألياف. ومع ذلك، بسبب صغر حجم العينة، يلزم إجراء المزيد من الأبحاث لفهم تأثيرات المانجو على الأشخاص الذين يتلقون العلاج من الإمساك.

الاعتبارات عند تناول المانجو

على الرغم من أن المانجو قد تساعد في علاج الإمساك، إلا أن بعض الأشخاص قد يحتاجون إلى توخي الحذر عند تناولها. تحتوي المانجو على كميات عالية من السكريات الطبيعية، بما في ذلك الجلوكوز والفركتوز والسكروز، مع وجود 46 غرامًا من السكر في ثمرة واحدة.

هذا يعني أن تناول المانجو قد يتسبب في ارتفاع مستويات السكر في الدم، وهو ما قد يشكل مشكلة للأشخاص المصابين بالسكري. قد يعاني بعض الأشخاص أيضًا من الغازات الزائدة والانتفاخ وعدم الراحة العامة بسبب الفركتوز الموجود في المانجو. يُقدر أن 40% من الأشخاص يعانون من سوء امتصاص الفركتوز، مما قد يؤدي إلى التخمر وإطلاق الغازات في الجهاز الهضمي.

قد تحتوي المانجو المجففة على مستويات أعلى من السكر، وغالبًا ما يتم حفظ المانجو المعلبة في شراب. تناول الفاكهة الطازجة أو المجمدة قد يكون خيارًا أكثر صحة. يمكن للأشخاص مناقشة أفضل طريقة لتضمين المانجو والأطعمة الأخرى في نظامهم الغذائي مع طبيب أو أخصائي تغذية.

المانجو وعلاج الإمساك عند الأطفال

تعتبر المانجو، سواء كانت طازجة أو مجمدة، فاكهة طبيعية وآمنة بوجه عام للاستهلاك. لا توجد دراسات تنظر على وجه التحديد في استخدام المانجو لعلاج الإمساك عند الأطفال. قد يكون من الأفضل للآباء أو مقدمي الرعاية التحدث مع طبيب الأطفال حول إضافة المزيد من المانجو إلى نظام الطفل الغذائي للمساعدة في علاج الإمساك.

“ملك” الفواكه لعلاج الإمساك

يشير بعض الأشخاص إلى المانجو بأنها “ملك الفواكه” لعلاج الإمساك. ومع ذلك، هناك العديد من الفواكه الأخرى، مثل البرقوق، التي تحتوي أيضًا على نسب عالية من الألياف وقد تساعد في تخفيف الإمساك.

المانجو والأناناس في علاج الإمساك

يمكن للمانجو والأناناس أن توفرا كمية عالية من الألياف، مما قد يساعد في علاج الإمساك. ومع ذلك، تحتوي كلتا الفاكهتين أيضًا على كمية كبيرة من السكر. يجب على الأشخاص المصابين بالسكري أخذ ذلك في الاعتبار عند تناول مزيج من المانجو والأناناس.

خلاصة الفوائد الصحية للمانجو في علاج الإمساك

تعتبر المانجو من الفواكه الغنية بالألياف الغذائية والمركبات الفينولية التي تقدم فوائد متعددة للجهاز الهضمي، خاصةً في علاج الإمساك. تشير الدراسات إلى أن تناول المانجو يمكن أن يحسن وظائف الأمعاء ويقلل من أعراض الإمساك بفضل محتواها العالي من الألياف وتأثيراتها المضادة للالتهاب.

ومع ذلك، يجب تناول المانجو باعتدال خاصة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مثل سوء امتصاص الفركتوز أو مرض السكري بسبب محتواها العالي من السكريات الطبيعية. يُنصح دائمًا بمناقشة إضافة المانجو إلى النظام الغذائي مع مختص لضمان تناولها بطريقة تعود بالنفع على الصحة العامة.

آخر تحديث على: 27/01/2024

ملحوظة: محتوى هذا القسم إعلامي وتعليمي فقط ولا ينبغي اعتباره بديلاً عن زيارة الطبيب للتشخيص والعلاج.
نسخ محتوى الموقع بذكر الاسم mawduat360.com والرابط المباشر غير ممنوع.